نقطة تحول أم مفترق طرق

الكاتب: محمد السقاف | يوم: 21 أبريل 2013 | التصنيف: نظرة تأملية | 12٬780 قراءة | طباعة

أثناء الإعداد شاركت أصدقائي عنوان التدوينة فوصلتني انطباعات بين من يرى أننا جميعا نعيش على مفترق طرق في حياتنا، وتعليق آخر بالفرق من يخطط لحياته ومن لا يخطط فيتركها تسير به، “نقطة تحول أم مفترق طرق” خاطرة تدور حول اتخاذ القرار وصناعته، ولكن من أي زاوية.

قرار التغيير

عادة ما يصاحب فكرة التغيير الكثير من القلق والتوتر خشية المجهول أو ترك أمر معتاد أو رهبة من المغامرة والمخاطرة، ولذلك فإن إدارة التغيير في حياتنا مزيج بين قيادة حازمة وتخطيط محكم واستثمار للوقت والتوقيت، وقبل ذلك كله حسن توكلٍ ويقين. وأيا كان الدافع نحو الانتقال لتغيير جديد فإنه لا بد من الإعداد المسبق له وحساب العواقب منه، وإلا كان تغييرا حماسيا أو مجرد رد فعل أو ربما كان تكيفا مع ظرف فرض علينا. ومن المهم معرفة أن الهدف من إدارة التغيير: تعديل منحنى تأثر الإنتاجية بسبب التغيير، ,وحسن الموائمة مع التغيير وتعجيل عودة الإنتاج وظهوره، ودون شك من المهم تحقيق مخرجات أفضل وإلا لم يكن هناك تغيير حقيقي.

التفاعل مع التغيير

العجيب أمام التغيير هو ردة فعل الناس وتعاملهم معه، بين من ينظرون للأمور أنها “مفترق طرق” وبين من يرونها “نقطة تحول”، كما تقول الحكمة: “كل مشكلة هي فرصة متنكرة”، ولنتعرف على بعض أصناف الناس في التعامل مع التغيير وفقا لنموذج كوبلر روس 1969م الذي وضعه رصدا لردة فعل الناس مع خبر اقتراب  الوفاة أو الأخبار المريعة:

  1. الإنكار: “لا يوجد شيء” “لن يحصل شيء لي”
  2. الغضب: “لماذا أنا” “هذا غير عادل” “فكرة من كانت”
  3. المراجعات والمساومة: “ما الذي يمكنني فعله لإيقاف التغيير” “سأفعل أي شيء لتعود الأمور كما كانت عليه سابقا”
  4. الكآبة والحزن: “هذا لا جدوى منه ولا أمل” “ما جدوى المحاولة مرة أخرى”
  5. القبول: “حسنا يبدو أن كل شيء سيكون على ما يرام”

عادة ما يكون لأي تغيير معارضون، المهم ألا يفقد هذا التغيير احترامه – علوي يحيى

رشاقة التغيير

في إحدى المرات شاركت لغزا مع أصدقائي عبر العاتف من خلال برنامج “واتس أب” والإجابة مكونة من أربعة أرقام، فكانت إجابة أحدهم أقرب للصواب فأوشكت أن أجيبه: جيد، هناك رقم واحد خطأ. ففكرت بتغيير الزاوية والتعبير بشكل مختلف، فأجبت: رائع، هناك ثلاثة أرقام صحيحة. وفي المقابل تحصل مواقف عدة في يومياتنا مع أنفسنا أو من حولنا تكشف لنا ذواتنا وأفكارنا التي تراها في مرآتهم وفي مرآة كل منا إن هو اعتنى بها ونظر إليها. 

واحدة من المهارات والخطوات المفيدة على المستوى الشخصي والعملي في سرعة الموائمة والتغيير، كما نشرته مجلة المركز الأمريكي للتطوير والتدريب ASTD ضمن أهم خمس مهارات لتطويرها في العام 2013:

  • مهارة الرشاقة Agile dexterity“: ليست البدنية ولكنها الرشاقة والمرونة في الاستجابة للمتغيرات والاحتياجات العملية من حولنا.

هذه الرياضة لا تقل أهمية عن الرياضات الجسدية، لتكسب الإنسان لياقة في مراقبته لألفاظه وتصرفاته وأفكاره ومواقفه، ومن ثم مشاهدة ذلك في مرآة أصدقائه ومحيطه القريب والعام، ففي الحديث الشريف: “المؤمن مرآة أخيه“، وكلما زادت نقاوة المرايا المحيطة بنا وتعددت زواياها كلما عكست حقيقة كوامننا. وتذكر: رؤيتك في المرايا ذاتها يوصلك إلى نفس التفكير والعقلية، فلم لا تضيف مرايا جديدة، مصادر للمعلومة والمعرفة، وانظر حينها كيف يكون شكل الأشياء.

نقاط تحول

لنا أن نتأمل وصية الإمام الشافعي الجامعة المانعة لتلميذه الربيع بن سليمان: “يا ربيع، اكس ألفاظك“. كسوة هذه الألفاظ  تقودنا إلى “اللغة” التي تساعد الناطق بها على فهم دلالاتها وتنمية عقله، وإذا انتقلنا إلى خطوة متقدمة فلن نقول: اللغة العربية ولكن نقول: “لغة القرآن” لأن اللغة العربية قبل لغة القرآن كانت عادية أو بليغة فصيحة إلى حد مقصور في الدلالة، فمثلاً: “الكريم” في الجاهلية هو كثير الولد وفي لغة القرآن هو الأتقى (إن أكرمكم عند الله أتقاكم). هذه اللغة هي التي تجدد اللغة العربية وتساعد عقل الإنسان لفهم الأشياء، لأن “التفكير المستقيم، يحتاج إلى لسان مستقيم”.

البروفسور محمد نقيب العطاس Syed Muhammad Naquib al-Attas

إحدى أهم نقاط التحول في حياتي: سويعات قضيتها في زيارة لعالم تجاوز الثمانين من عمره، وهو البروفسور محمد نقيب العطاس Syed Muhammad Naquib al-Attas كانت رحلة في عالم التاريخ واللغة والأدب والحكمة وخلاصات تجاربه وحواصل علمه ومعرفته، كلماته كانت دقيقة ومباشرة تصقل الفكر وتهذبه، وتفتح كوامن وأبواب العلوم والفهوم، دونت الكثير من المعلومات حينها، ثم دونت ما فهمت من طريقته في النظر للأمور وما بدى من زوايا مراياه، وأضيف هنا طرفا من كلامه حول التغيير فيما ذكره المفسرون لقوله تعالى: (إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم) أي لا يغير الله حال قوم إلى الأسوأ حتى يغيروا حالهم للأسوأ.

كثيرا ما أتفكر في أن كل ما تعلمته وعَلِمته ليس سوى نقطة في بحر العلوم والمعارف، وأن هذا المقال نقطة في بحر التغيير، فما هي نقاطك لتضعها على الحروف؟

للاستزادة:

Be Sociable, Share!
الكاتب: محمد السقاف | يوم: 21 أبريل 2013 | التصنيف: نظرة تأملية | 12٬780 قراءة | طباعة
Be Sociable, Share!

التعليقات:

أضف تعليقاً | عدد التعليقات: (14)

  1. مثل هؤلاء نتمنى لقياهم والأخذ منهم نفعنا الله بعلومهم امين

    تقييم التعليق: Thumb up 0 Thumb down 0

  2. عيسى العيدروس قال:

    القيام بالتغيير وتجاوز كل الصعاب يؤدي للوصول لمفترق الطرق او نقطة التحول حيث يولد هذا الميكانيزم العجيب الرباني داخل كل منا ((طاقه +/-)) محركه لاحداث التغيير..
    ((ْ إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهم ))..فعلا وشكرا عزيزي محمد

    تقييم التعليق: Thumb up 0 Thumb down 0

  3. رغم ما تحمله رياح التغيير من أثار إيجابية على المستهدفين من التغيير ، إلا أن الكثير يتخوفه ويهاب الولوج في فعالياته وإجراءاته خوفاً من النتائج ،وهؤلاء تُسطير عليهم مقولة فرويد ( ولدنا هكذا .. وعشنا هكذا .. وسنموت هكذا .. فلماذا التغيير !!!! )
    لذا أتفق معك أخي محمد في أن إدارة التغيير في حياتنا مزيج بين قيادة حازمة وتخطيط محكم واستثمار للوقت والتوقيت، وقبل ذلك كله حسن توكلٍ ويقين .
    لك مودتي وتقديري

    تقييم التعليق: Thumb up 0 Thumb down 0

  4. arabic keyboard قال:

    شكرا على ابدعاتك الجميلة

    تقييم التعليق: Thumb up 0 Thumb down 0

  5. أمير قال:

    نعم للتغيير الهادف إلى الأفضل وليس للتغيير من أجل التغيير فقط

    تقييم التعليق: Thumb up 0 Thumb down 0

  6. قوت القلوب قال:

    لا الله الا الله
    مدير موقع قوت القلوب

    تقييم التعليق: Thumb up 0 Thumb down 0

  7. محمد قال:

    مبده ما شاء الله هليك

    تقييم التعليق: Thumb up 0 Thumb down 0

  8. لا الله الا الله

    تقييم التعليق: Thumb up 0 Thumb down 0

  9. القاضى قال:

    thank you
    مدير موقع شاليهات القاضى

    تقييم التعليق: Thumb up 0 Thumb down 0

أكتب تعليق

CommentLuv badge

سقاف كوم - حيث لا سقف للمعرفة! | جميع الحقوق محفوظة لموقع سقاف كوم | اتصل بنا لأفضل وأسرع تصفح لمدونة سقاف كوم استعمل فايرفوكس