تعمقٌ في السَّطح

الكاتب: محمد السقاف | يوم: 24 سبتمبر 2012 | التصنيف: مفكرتي | 7٬495 قراءة | طباعة

هي كلمات مرت بالخاطر يوما، وحركت الوجدان دوما، هي أفكارٌ وأخبار، نقولها و نكتبها، أو نتركها تمر مرور سحابة صيف عابرة، ولكن ما  أغربها وأعجبها حين نعود إليها بعد زمن، لنفهم ونعلم.. أننا نسيرُ من أين وإلى أين!

في حال كنت ترى الأمور تسير برتابة مريبة أو ربما بحماسة مفرطة تكاد أن تخرج عن إطارها المعهود فأنت دونما شك تقف مذهولا بصمت أو بصرخة قتلها الصمت لتتبدد في عالم من الفراغ والشتات ..

وهنا أرى أن تقف متأملا بسمتٍ وصمت لترى وترصد وترقب مايدور من حولك.. تحلل وتعلل حتى تعلم وتفهم كل ذلك، حينها لك أن تبتسم لتَتَّسِمَ توصياتك بالرصانة والحكمة ،

حسناً.. اغمض عينيك وانظر بقلبك بعيدا في فكرك لمستقبل واعد مشرق ..

وبينما تستعيد عيناك إبصار النور، ستجد الإشراق بعينه في داخلك وفيما حولك ، ولاتنسَ : نية طيبة ورب كريم وبالله التوفيق ..

18/4/2008

واليوم بعد أربع أعوام مضت تراني أسائل نفسي.. أين أقف وإلامَ أنظر وكيف أبصر..

Be Sociable, Share!
الكاتب: محمد السقاف | يوم: 24 سبتمبر 2012 | التصنيف: مفكرتي | 7٬495 قراءة | طباعة
Be Sociable, Share!

التعليقات:

أضف تعليقاً | عدد التعليقات: (5)

  1. هياتم زايد قال:

    تدوينة خفيفة وجميلة.. وفعلا ارى بأنه من الجميل أن يعود الإنسان إلى قراءة “خربشاته العقلية” والتامل بها. كي يفهم إلى أي مدى وصل به النضج الفكري والعاطفي والحسي وماهو موقفه من الإعراب الواقعي. وبذلك ينهل الحكمة والعبرة من مامضى من أيام..وهي سبيل لإعادة قراءة ذاك الشخص الغريب القابع بين جنحان النفس. “شخصيا لازلت أبحث عن هوية ذاك الشخص الغريب القابع بالداخل”
    شكراا لك.. وموفق في قادم أعمالك.

    تقييم التعليق: Thumb up 0 Thumb down 0

  2. الى الامام و بالتوفيق ان شاء الله

    تقييم التعليق: Thumb up 0 Thumb down 0

  3. جميل ومتميز

    تقييم التعليق: Thumb up 0 Thumb down 0

  4. موضوع مميز

    تقييم التعليق: Thumb up 0 Thumb down 0

  5. موضوع مميز

    تقييم التعليق: Thumb up 0 Thumb down 0

أكتب تعليق

CommentLuv badge

سقاف كوم - حيث لا سقف للمعرفة! | جميع الحقوق محفوظة لموقع سقاف كوم | اتصل بنا لأفضل وأسرع تصفح لمدونة سقاف كوم استعمل فايرفوكس