زيارتي لمنتدى الإعلام العربي العاشر

الكاتب: محمد السقاف | يوم: 20 مايو 2011 | التصنيف: عام | 24773 قراءة | طباعة

فاتني حضور اليوم الأول من منتدى الإعلام العربي العاشر في دبي والذي عنوانه: الإعلام العربي وعواصف التغيير، وكذلك الجلسة الأولى من اليوم الثاني ومع ذلك وجدته من الجيد والمفيد أن أضع ملخصا لهذه الزيارة من رؤية مدون شخصية حول الأشياء التي سمعتها والأشخاص الذين قابلتهم هناك

جلسات منتدى الإعلام العربي – اليوم الثاني

محور نظرة التزاوج أو الشراكة بين الإعلام الجديد والتقليدي:
فإذا كان العروسان “رايدين بعض” كما يقال في مصر أي راغبين في هذه الزيجة، فيا بخت من وفق رأسين في الحلال، والسؤال كيف ومتى؟ ولكن حتى يكون ذلك لا بد أن يتعرف العروسان على بعضهما ويعرفان أصلهما وفصلهما وماذا سينتج عن هذه الزيجة مستقبلا لا مجرد الارتباط لاعتبار ما يظهر للعموم منها بشكل عام.
وهنا يتبادر للذهن سؤال: من هي العروس؟ الإعلام الجديد أم الإعلام الاجتماعي التواصلي أم الإعلام الاجتماعي الجديد؟

محور “المقارنات والمفاضلات بين العروسين”:
من حيث تطابق المعلومة مع الواقع ودوافع نشرها وتداولها ومساحة التعبير للمتلقي في كل منهما، وأيهما يأتي أولا في التغطية والنشر؟ ومن الأقوى تأثيرا أو الأوسع انتشارا؟ والأكثر حظوة بوقت أفراد المجتمع؟

ولا ننسى كيف استفاد الإعلام التقليدي من أفراد الإعلام الاجتماعي الجديد كمراسلين يغطون ويصلون لأماكن لا يصلون إليها وفي التوقيت المهم وبالمجان، وكيف يقومون بالتحقق من المعلومة والبحث خلف مصداقيتها كونها من أفراد بأسمائهم الصريحة أو المستعارة، وخاصة عندما تكون مصادر وحيدة، وبعد ذا تم عرض مقطع مرئي لخبر بثته قناة الجزيرة لأحداث بتاريخ 6 مارس 2011 على أنه في صنعاء وهو حدث من العراق، ولخبر آخر بثته قناة العربية لأحداث من سوريا وهي من لبنان، مأخوذة من شام برس ولكن احد الحضور ألح على تصحيح المعلومة وأنها من شبكة شام.

وإذا كانت سياسة الجهة الإعلامية هي من تتحكم في سمة الخبر وطريقة إيراده فإنها تتبع سياسات أعلى فيما يقال وما لا يقال، والحفاظ على الراتب آخر الشهر، ولا عيب في هذا طالما لم يبطل حقا أو يكذب صدقا أو يزور واقعا، وكون الإعلام بكل أشكاله وفئاته يحترم ويحفظ حرمة النفس البشرية والمال والعرض، وأن يفرق أربابه بين الكسب والقوت وبين الرزق، “أيها الناس، إن أحدكم لن يموت حتى يستكمل رزقه، فلا تستبطئوا الرزق، واتقوا الله أيها الناس، وأجملوا في الطلب، خذوا ما حل ودعوا ما حرم” حديث شريف.

الخط الأحمر، انتبه: “منطقة محظورة” من الذي يضع هذه الضوابط، ويحدد ماذا يعتبر خلف أو قبل الخط الأحمر؟ وماهي مساحة الحرية في الرأي والتعبير؟ تساؤلات لا يزال الإعلام التقليدي لم يحدد إجاباتها، فهل يعود لنقطة التسييس للجهة الإعلامية، أو رغبة الجمهور، أو للإنتاج والإخراج؟ وسبق أن كتبت في تدوينة سابقة:

هذه الحرية لا تسمح لنا بالتعدي أو الإساءة بحجة ممارسة الحرية، ولنا في واقعة الرسوم الساخرة من شخص الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم خير شاهد على ذلك، فالحرية قيمة تابعة لقيمة عليا على رأس هرم الأخلاقيات والقيم: ألا وهي العدل، فالحرية نسبية والعدالة مطلقة.

ومن غير المنطق أن أكون حرا فيما أقول وأقدم من تجاوزات للخطوط الحمراء وتكون لك الحرية في النقد ولكن بضابط أن يكون أسلوبك مهذبا أو جيدا، فما لا يلزمك لا يلزم الآخرين، وأعجبني ما قالته د. رفيعة غباش من تغريدة حصة محمد : “كل شيء قابل للعرض والطلب إلا الأخلاق”.
وحول اللغة العربية تحدث الإعلامي جورج قرداحي من تغريدة وفاء خلفان: (جورج قرداحي ينصح دارسي الإعلام و الإعلاميين الشباب بإتقان اللغة العربية كأداة لإيصال رسالتهم)، من تغريدة ياسر الغسلان: (جورج قرداحي أدعو المحطات لإعطاء خريجي المحطات لطلبة الاعلام و عدم الركون فقط على النجوم) ومن تغريدة بلقيس الهاشمي : (جورج قرداحي: لدي اعتراض على عنوان الندوة الخطوط الحمراء ستبقى ولن تمحى ولن نستطيع فرض الاباحية الغربية)، على أن الغريب هو قراءة المتحدثين فقراتهم من ورقة.

وأجد في العقول العربية ما يكفي عن المعلبات المستوردة متى استثمرت ووظفت بشكل صحيح، وفي تقرير الشارع الحكيم مساحة بيضاء أو خضراء بل وبكل الألوان للمرح والتنوع والثقافة العامة بعيدا عن المحذور والمحظور متى استندنا إليه بالفهم الصحيح عن أهله.

أحد الأسئلة التي وجهت كانت عن الحياد بأنه سمة وصفة سلبية؟ وكانت إجابة الإعلامية منى الشاذلي ووافقها بعض المشاركين في المنصة أنه كلمة تم ابتذالها مما أخرجها عن مسارها ومفهومها، وذكرت كيف أنها لما وصلتها الأخبار عن المتظاهرين أنها خرجت للميدان تحققا وحيادا في نقل الخبر.

ولما سألت أستاذي عن الحياد والموضوعية؟ أجابني:

  • الحياد: عدم التأثر بالقناعات الشخصية عند دراسة بحثية أو اجتماعية أو تقديم مادة إعلامية، ويقابلها التحيز أو عدم الحياد.
  • الموضوعية: التعامل مع هذه الدراسة بتوازن ونظر من الشيء في ذاته فكما تذكر إيجابياته فستذكر سلبياته، وأن يستجيب الباحث للواقع المجتمعي وتغيير الرؤى فيه، وينزل من برجه العاجي.
  • كفاحية الباحث: وهو مصطلح للدكتور حامد ربيع -أستاذ العلوم السياسية في جامعة القاهرة- في نظرية التحليل السياسي بأن الباحث إذا كان موضوعيا وحياديا فلا يعني ذلك أن يكون مجرد أداة بحثية أو آلة مجردة تماما، ولكن الحقيقة الواحدة تقبل أن تتلون بوجهات نظر مختلفة موضوعية وحيادية في الوقت ذاته.

الحديث عن فترة الثورة في مصر، وما حصل في أروقة الإعلام وأهله وكيف أنها كانت خطوة لا رجعة فيها للكثير، بين تغطية ماهو واقع وماهو موقع عليه أن يقال، وكما قالت الشاذلي -من تغريدة ديانا ريان أن: ( الثورة المصرية لم تكتمل بعد بشكلها الكامل )،  فهي بحاجة لتطور في مختلف المجالات والمسارات في المجتمع، وفي الإعلام -مثالا- ذكرت أن ميثاق المهنية الإعلامية لم يحدث ويطور منذ سنوات طويلة، ويضاف لذلك وضع توصيف محدث لمعايير الإعلام وأخلاقية المهنية، “حتى لا يصبح لدينا مجتمع كان يحكم بالباطل قهرا، إلى مجتمع يحكم بالباطل رضى”، وهنا دور كبير ينتظر الكنانة وأرضها وأبناءها لاستعادة دورها في الريادة في العالم العربي، وأن يكون بعين اعتبار الجميع النظر في المآلات، فما وقع في عدد من الأعوام قد يحتاج لمثله أو ضعفه لتغييره بالمعنى وبالشكل الصحيح البنّاء.

تأثير الإعلام الجديد والاجتماعي في الخبر

شكرا للمنتدى المتميز رعاية وتنظيما وخصوصا مريم بنت فهد المديرة التنفيذية ومتطوعين للاستماع لهذا التنوع العربي، وللالتقاء بعدد من المتميزين على جانب المؤتمر، منهم د. ساجد العبدلي تحادثنا حول الإعلام الجديد وما قدم في الجلسة الرابعة وكيف أن الحديث -في المنتدى- كان عن الحركة الظاهرة أو نتائج الإعلام الجديد دون تفهم تأصيله وتاريخه أو مستقبله في ذاته والتشاركي مع الإعلام التقليدي وفرص استثماره بشكل موضوعي، وأن لا يكون وجوده ليكون موجودا، كما حصل من تعليق أوكتافيا نصر لمنظمي المنتدى بوجود شاشة كبيرة تنقل ما يكتبه المغردون على تويتر عبر الهاش تاق لمجرد العرض دون أخذ أسئلة أو تعليقات منها، وعدم تفهم الفروقات الفعلية بين التقليدي والجديد.

أيضا التقيت بالكاتب ياسر الغسلان وجمال بنون ودار الحديث حول مصداقية النقل والاقتباسات الإعلامية، وأشار التقني أحمد الحسني لإمكانية تطبيق برامج اكتشاف النقل المستخدم في الجامعات في المؤسسات البحثية والإعلامية، ثم الحديث عن الترجمة عموما والأبحاث خصوصا من لغة لأخرى، وكيف يفقد النص جزءا من قيمته، وأهمية الحفاظ على معنى النص المعنوي ومبنى النص الشكلي الأدبي. أيضا التقيت ياسر حارب وأبوبكر الهاشمي ومحمود الحوسني ومروان المريسي على عجالة ونسيت أن أسأله: “انت مصري يله” 🙂

في هذه التدوينة مثال واضح لتأثير الإعلام الاجتماعي والجديد في صياغة الخبر، وبالمثال يتضح المثال والفرق بين كل عروس:

  • الإعلام الجديد: أعطاني المساحة للتدوين حول المنتدى الإعلامي ونشر المحتوى دون الحاجة لتراخيص وموافقات
  • الإعلام الاجتماعي: جعلني أدون من زاويتي ورؤيتي ومايرتبط بي والأشخاص الذين التقيتهم
  • الإعلام الاجتماعي الجديد: هو التزاوج الفاعل -برأيي- بينهما فبمجرد إعداد المحتوى سيتم نشره عبر عدد من تصنيفات الإعلام الاجتماعي: النشر الإلكتروني “التدوين سقاف كوم“، والتدوين المصغر “تويتر“، والشبكات الاجتماعية “فيس بوك“، وملقم الخلاصات RSS ، ومشاركة الصور “فليكر” ، وإن كان هناك عرض مرئي فسأستخدم “اليوتيوب”.

وإجمالا لا يعيب الإعلام الاجتماعي الجديد كونه شخصيا أو فرديا بحجة تجريده من الاحترافية، بل قد يكون أقرب للمجتمع لكونه تفاعليا ومن منظارهم وبلغتهم عادةً ولا يتبع سياسة قسرية، وكذلك لا يعيب التقليدي بحجة عدم المصداقية اتباع سياسات ومعايير تتوافق مع أخلاقيات المهنة، وقد ابتدأت كتابة مقالات عن مصداقية الانترنت ، وتوقفت عند مصداقية الإعلام الاجديد وسأتبعه بالإعلام الاجتماعي.

وختاما أقول: “في الإعلام الاجتماعي نحن نرى الأشياء من خلال الأشخاص”، وأنَّ هناك الكثير لنتحدث عنه ونتعلمه ونتقنه، ولعل انتقال عملي المهني منذ مطلع العام لمجال الإعلام الجديد جعلني أستغرق أشهرا في البحث عنه وعن الإعلام الاجتماعي، وأرجو أن يكون حافزا للإلهام والإبداع العربي ليبرز في كوادره وحواضره ومؤسساته، ولنشر الثقافة والمعرفة بأعلى مستوياتها المهنية والتقنية والأخلاقية، بأرقى أدبيات اللغة العربية، وما أجمل أبيات ابن الوردي في لاميته:

واهجر النومَ وحصِّلهُ فمَنْ يعرفِ المطلوبَ يحقِر ما بَذلْ
لا تقُــلْ قد ذهبت أربابُــهُ كُلُّ من سارَ على الدربِ وصلْ
في ازديادِ العلمِ إرغامُ العِدا وجمالُ العلمِ إصلاحُ العملْ

Be Sociable, Share!
الكاتب: محمد السقاف | يوم: 20 مايو 2011 | التصنيف: عام | 24773 قراءة | طباعة
Be Sociable, Share!

التعليقات:

أضف تعليقاً | عدد التعليقات: (17)

  1. أحلى شئ الصورة الأخيرة 🙂

    تقييم التعليق: Thumb up 2 Thumb down 0

  2. أتمنى فعلا أن أحضر هذا المنتدى ، هذه ضريبة ندفعها نحن النساء 🙂
    تلخيص رائع يامحمد ، والحديث عن الإعلام الجديد في كل محفل وحدث أجده متقارب ، فعلا هناك عدم تفهم حقيقي لطبيعة الإعلام الجديد ودائما أقول لن ينجح حدث يناقش هذا النوع من الإعلام إلا إن قام عليه ونظمه رواده ومستخدميه بغض النظر عن الرموز ، هناك من ساهم في صقل وبناء الإعلام الإجتماعي ولديه قراءة وافيه عنه ، بعد هذه السنوات أصبحنا نعرف تماما أمواجه و تياراته وتوجهاته و نقاط قوته ورموزه المؤثرة ، لكن لا دور حقيقي لهم في إدارة مثل هذه المؤتمرات خاصة تلك التي تمثل الإعلام الجديد..لاأعلم لماذا ؟!
    لستُ راضية تماما عن كل المؤتمرات التي حضرتها هذا الشهر عن الإعلام الاجتماعي وأرى في كل مره نفس المخرجات !! لا أحد يفهم الإعلام الجديد ، ادعوك محمد لتضع يدك بيدي وندشن مؤتمر خاص بنا 🙂 فكر بالفكره تراني جاده ياخوي

    تقييم التعليق: Thumb up 0 Thumb down 0

    • الأخت الكريمة فرح،
      لعل عدم التفهم يعود لحداثة الاهتمام المؤسسي بالإعلام الجديد والإعلام الاجتماعي عربيا، مقارنة بما يحظى به الإعلام التقليدي، إضافة لتطور أشكال استخداماته في العالم العربي بشكل بطيء نسبيا إذا نظرنا للعالم العربي بأنه كتلة واحدة في هذا الرأي، وبالتالي لم يكن هناك اهتمام علمي معرفي أو بحثي أكاديمي متعمق في هذا الجانب بالشكل الكافِ لتوصيف المفهوم وتاريخه وأبعاده واستخداماته المستقبلية.
      ولهذا يظل المتخصصون العرب فيه أفرادا معدودين، والمستخدمين المنتظمين المتوسعين يبقون أكثر معرفة به من أصحاب الإعلام التقليدي فمنطقيا هناك فرق بين من يصف الأشياء من الداخل ومن يصفها من الخارج.
      وأرحب بالإعداد لهذا المؤتمر 🙂 فالإعداد سيستغرق وقتا حتى تصبح الفكرة مشروعا متكاملا قابلا للتطبيق في العالم الحقيقي أو الافتراضي… من يدري!

      تقييم التعليق: Thumb up 0 Thumb down 0

  3. أحمد بن يوسف الحسني قال:

    كان ملتقى اكثر من رائع .. وحضور مميز ..

    وتلخيص منك رائع كذلك لما دار في يوم الثاني من المنتدى..

    شكرًا أستاذي  

    تقييم التعليق: Thumb up 0 Thumb down 1

  4. تغطية مميزة عزيزي محمد كعادتك 🙂 ،، تحياتي

    تقييم التعليق: Thumb up 0 Thumb down 0

  5. مقال اكثر من رائع استاذ محمد احيك واشكرك عليه. وانه لعالم جديد في مرحلة جديدة كم شعرت بحاجتي وحاجة الكثير للتعرف عليه والاستزادة منه اكثر.
    نعم من الضروري تعريف الناس بهذا المجال واقامة المنتديات و الندوات والمؤتمرات بمالا يقل عن هذا المستوى من التنظيم مع مشاركات متخصصة في هذا المجال للاعلام الجديد.

    غرد الاخ احمد الحسني بتغرودة قال فيها:
    “bin_yousif:
    في الاعلام الجديد ووسائل التواصل الاجتماعي اصبح بمقدور اي فرد ان يكون صحفي.. مجرد هاتف ذكي وباقة انترنت #AlArabiyaAMF”
    شي على السريع قصد المشاركة والاشادة.
    تحياتي

    تقييم التعليق: Thumb up 3 Thumb down 0

    • الأخ الكريم أبوبكر الهاشمي شكرا للإضافة والتعليق وقد يكون أبرز فوائد وسائل التواصل والإعلام الجديد : البدء من حيث انتهى الآخرون، لا يهم متى ، المهم أن نبدأ.

      موفق إن شاء الله

      تقييم التعليق: Thumb up 0 Thumb down 0

  6. زيارة ثرية، وجهود موفقة
    أتمنى لك التوفيق.

    تقييم التعليق: Thumb up 0 Thumb down 0

  7. شكرا اخ محمد على المقال والسرد التلقائي المتميز ..

    من الأفضل ربط الإعلام التقليد بالإعلام الجديد خصوصاً وأن الأخير ملحوظ فيه تطور الأدوات والأساليب, بدلاً عن الفصل بينهما, وان الأعلام بصفة عامة يجب ان يركز في فحوى رسالته على المصداقية التى قد يفتقر لها نسبياً في فتراته الأخيرة حيث انه بإمكان اي شخص ان يكون وسيلة إعلامية بإمتلاك ابسط الأدوات مع تطويع الشبكات الإجتماعية وغيره لخدمة اهداف معينة كما يحدث في الوقت الحالي وهذه قد تعتبر جُل المشكلات التى تواجه الإعلام في وقتنا الراهن, كما اسلفه مدير عام شبكة الجزيزة “وضاح خنفر” في جلسات الـ “UNPLUGGED ” .

    اكرر شكري عالتدوينة الرائعة ,, وتحياتي للشباب المبدعين احمد وأبوبكر (صورة 1) ^_^ ..

    تقييم التعليق: Thumb up 1 Thumb down 0

    • الأخ الكريم مصطفى الجنيد ، الربط بين الإعلام الجديد والتقليدي وكذلك بين وسائل التواصل الاجتماعي والشركات أو المنشآت ربط مهم قليل من يقوم به فضلا عن إتقانه والحصول على العائد الصحيح منه.

      شكرا لتعليقك ، موفق إن شاء الله

      تقييم التعليق: Thumb up 0 Thumb down 0

  8. حسناء قال:

    صراحة شفت هناك لاني اشتغل في المكان اللي اقيم فيه الحدت بس استحيت اسلم عليك
    تحياتي
    حسناء

    تقييم التعليق: Thumb up 0 Thumb down 0

  9. محمد قال:

    مقال رائع وتغطية مميزة لكل المعلومات شكرا لك وبارك الله فيك واتمنى لك النجاح اخى العزيز …

    تقييم التعليق: Thumb up 0 Thumb down 0

أكتب تعليق

CommentLuv badge

سقاف كوم - حيث لا سقف للمعرفة! | جميع الحقوق محفوظة لموقع سقاف كوم | اتصل بنا لأفضل وأسرع تصفح لمدونة سقاف كوم استعمل فايرفوكس